صدور العدد الثاني لمجلة المأمون 2019

 صدور العدد الثاني لمجلة المأمون 2019

تحرير : نهضه طه

صدر العدد الثاني من مجلة المأمون لسنة 2019 متضمناً ملفاتٍ متعددة زاخرة بالموضوعات المهمة… وكانت افتتاحية المشرف العام السيد ساطع راجي مدير عام دار المأمون للترجمة والنشر قد جاءت بعنوان (لطفية الدليمي وشغف الإبداع). ثم كان هناك ملف خاص عن الكاتبة والمترجمة تضمن حواراً معها أجرته نهضة طه الكرطاني من أهم ما قالت فيه إنّ أيّ تصوّر أحادي للنهوض الترجمي لا ينفصل عن الوضع العام. وأشارت إلى أن تجربتها السابقة مع دار المأمون، جعلتها على قناعةٍ مفادها أنّ الثقل البيروقراطي الذي يعبّر عن الجهد المؤسساتي للدولة إنما هو فعالية ضارة وبخاصةٍ مع الجوانب الإبداعية. وتضمن الملف مجموعة دراسات عن الكاتبة منها بقلم الكاتب فاضل ثامر جاءت بعنوان (الكتابة الميتا ـ سردية ملاذاً من جحيم الموت) ودراسة أخرى بعنوان (لطفية الدليمي ومكانتها في الترجمة والإبداع الترجمي/ تشخيصات  نوعية لدور الأديب مترجماً) بقلم الناقد محمد يونس ودراسة بعنوان (لطفية الدليمي والدرس السردي/ الرهان على جماليات النص في “سيدات زحل”) للناقد محمد جبير، وأخيراً دراسة للناقد علوان السلمان بعنوان (لطفية الدليمي والإبداع الترجمي).

أما باب الدراسات تضمنت دراسات متعددة تحت عناوين متعددة منها (حدود السرد الجديدة ما بعد التقابل بين الواقعي والخيالي) بقلم: أليساندرو ليدوان، ترجمة: كامل عويد العامري. ومن الدراسات الأخرى في الملف.. (التواصل بين الثقافات: دور المترجم والمترجم الفوري) بقلم/ فيرجيني فيالون، ترجمة: الدكتور حسيب إلياس حديد. ودراسة بعنوان (ترجمة النصوص التاريخية)  للدكتورة سوسن صالح سرية. ودراسة ترجمتها إيمان قاسم ذيبان بعنوان (مترجمون وكتّاب: نحو تعريف ثانٍ للترجمة الأدبية) بقلم جوديت وودس وورث/ جامعة غونغورديا. ودراسة عن (معوقات ترجمة الكتب العلمية) ترجمها الدكتور محمد جواد المصلح. فيما ترجمت لينة الحيالي دراسة بعنوان (ما هي أسباب صعوبة تعلم اللغات؟) للكاتب روبن كوندي روبيو. أما عن (نشأة القصة ومفهومها وتطورها) فكانت هناك دراسة بقلم: خوسيه كارلوس اراندا اكيلار، ترجمة: شيماء محمود سهيل.

اما باب حوارات أنطوى على مجموعة حوارات مع كتّاب وفنانين عالمين منهم بيير سولاج وهو يصرح: (لا أبالي بالموت ما دامت لوحاتي على قيد الحياة)، ترجمته خولة إبراهيم وحوار مع الروائي والتر موسلي الذي قال: (أعثر على حبكة رواياتي مصادفة عند إعادة قراءة ما كتبت) ترجمة سفانة طارق. وحوار مع الكاتب بول بورستون: يقول فيه (القلق والخوف وراء ظهور رواية المسار الأسود) وقد أجرى الحوار ديريان عصمان ترجمته سهاد حسن هادي.

وفي آفاق كانت هناك مواضيع متنوعة  منها عن الكاتب ميخائيل نعيمة الكاتب الصوفي المتنسك (هل كان يقول بالتقمص ووحدة الوجود؟) كتبه شكيب كاظم. واجرى موضوعا فنيا مترجما عن (الوجه الآخر لآنا كارنينا) ترجمة: سيف حسن عبد السادة. وترجمت فوزية موسى غانم عن الكاتب كن أوربان موضوعاً (عن أخلاقيات الكارثة في مسرح سارا كين). بينما كتب حامد عبد الحسين حميدي قراءة نقدية عن (علائقية اللغة وعمق الفكرة في رواية قنزة ونزة) للكاتب شوقي كريم. ويكشف لنا المترجم أحمد فاضل (لماذا مزقت سكرتيرة فيليب لاركن مذكراته بعد وفاته؟) في سيرة جديدة عنه قدمها الكاتب روجر لويس. وموضوع بعنوان (سنوات مكتظة في مجلدٍ واحد الأعمال الكاملة لإنكلان تبلغ الذروة) ترجمة: لؤي مثنى بكتاش، وموضوع النتاج الترجمي النسوي العراقي/ تأرجح بين التمركز حول الذات وتحقيق الهوية الأنثوية) إعداد: زينب عبد اللطيف.

وفي باب فنون يكتب خضير الزيدي (الفن في وقائع الحياة الإنسانية)، وهناك قراءة تحليلية قدمها أحمـد طـه حاجــو لمسرحية 8 شهود من بلادي حملت عنوان (احتجاجاً على المؤامرة الكبرى). ويكتب عباس لطيف دراسة عن (مفهوم العنف وتجلياته في المسرح العراقي) ظواهر وإستشراف. وتقف ندى مهدي مع الفنان شنيار عبد الله وهو يبوح عن (حكايا الطين وتقنياته). ونقرأ في باب النصوص إحدى القصص المترجمة لفرانس كافكا بعنوان (فضح محتال) ترجمة: نجاح الجبيلي. ونصوص شعرية مترجمة للشاعر بابلو نيرودا بعنوان (الطغاة وقصائد أخرى) ترجمها عبد علي سلمان. أما من النصوص غير المترجمة فنجد نص شعري للشاعر العراقي جواد الحطاب كان عنوانه (ومن يأبه). ونص للشاعر عماد عبد اللطيف بعنوان (حزن التفاصيل)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *