دار المأمون تستضيف الروائي أحمد سعداوي للحديث عن تجربته مع الترجمة الأدبية

دار المأمون تستضيف الروائي أحمد سعداوي للحديث عن تجربته مع الترجمة الأدبية

أقامت   دار المأمون للترجمة والنشر،أحد تشكيلات وزارة الثقافة والسياحة والآثار، الثلاثاء 6/8 ندوة ثقافية للروائي العراقي الكبير أحمد سعداوي، للحديث عن تجربته الشخصية مع الترجمة الأدبية، بعد أن وصل تعدد اللغات التي ترجمت لها روايته (فرانكشتاين في بغداد) الفائزة بالعديد من الجوائز العربية والعالمية إلى 34 لغة.

وافتُتحت الندوة التي حضرها مدير عام الدار السيد ساطع راجي و عدد من الشخصيات الثقافية والإعلامية ،بكلمة لمدير قسم الإعلام في الدار السيد نعمة عبد الرزاق تحدث خلالها عن سعداوي ومسيرته الإبداعية الزاخرة بالمنجزات.

فيما تناول سعداوي خلال الندوة الصعوبات التي واجهت عدد من المترجمين في نقل بعض المصطلحات ذات الخصوصية العراقية في روايته، والمعايير التي تعاقد على أساسها مع دور النشر الأجنبية،فضلاً عن شكل اللغة التي استخدمها في الكتابة والتي راعت بدورها إمكانية الوصول إلى المتلقي العالمي لا المحلي فحسب.

كما عرض الروائي لمحات عن فترة كتابة الرواية التي استمرت 4 سنوات،مبيناً أنه “اضطر للاستقالة من عمله بغرض التفرغ التام لمراجعة المسودة الأخيرة من الرواية قبل إرسالها إلى الطباعة”.وشهدت الندوة عدداً من المداخلات والتساؤلات التي أجاب عليها الكاتب ، ما عزز خلالها المناخ الثقافي والتواصل الفكري بين الكاتب والحضور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *